الأحد، 30 سبتمبر، 2012

أخو زوجى والليله السخنه


انا منيره من نجد وعمري 20 سنه جميله وجسمي ربروب ومتوسطه الطول ومتزوجه ,قصتي بدات لمن انتقلنا لبيت اهل زوجي الكبير لكي نعيش معهم ,ويسكن بالبيت امه العجوز واخوه ناصر البالغ من العمر 28سنه شاب موظف واعزب ,البيت كان كبير جدا وله حوش واسع وزوجي يعمل عسكري ويغيب كثيرا وانا بنت على نياتي ورقيقه وحبوبه ,المهم بيوم جت اخت زوجي عندنا ومن ثم شالت امها معها ,وبالمغرب اتصلت بزوجي فقال انه بيرجع بعد 3ايام ,وبالساعه التاسعه ليلا الجو غيم وبرق ورعوود وبتمطر فانطفى الكهرب واظلم البيت فطلعت انا للحوش وكنت خائفه جدا لاني احسب اني لوحدي بالبيت وانا طبيعتي اخاااف جدا ,وشوي كنت جالسه تحت المطر واتمتع بالجو وغرقت ملابسي ياااه احب الاجواء هذه وبينما كنت تحت المطر جاء ناصر اخو زوجي ففزيت انا فجعت المهم قال لي اشوفك تحبي المطر فقلت ايوه فسالني عن اخوه فقلت بعد 3ايام يرجع وصرنا نمشيء بالحوش فاشتد المطر بغزاره

فهربنا لتحت الشجره الكبيره وجلسنا وكان برد جدا وانا مابي افوت هالجوا ابدا وبينما كنا جالسين جت قطه امامنا جميله جدا وشعرها كثير المهم قلت لناصر الله يازين هالقطه فقال هذه قيمتها 500ريال

فقلت ياحلوها واذا بقط جاء عندها ثم ركب عليها وصار يهز وهي تصيح مييييااااااوووو فانا اندهشت جدا وايضا فاجاني الموقف هذا المهم ناظرت انا الين انتهى القط ونزل وشوي رجع ركب فانا انذهلت ليش مااكتفى فقلت ناصر ابعد هالقط عن القطه فقال ليش فقلت مررره ماريحها فقال انا ابيه ينيكها ابيها تتكاثر المهم قلت انا بامشي تحت المطر فمشى معي ناصر والدنا اظلمت اكثر واكثر والمطر يزداد وصوت الرعد قوي المهم ركضنا لغرفه مهجوره ودخلنا جواتها كانت دافئه جدا فكنت انا قرب الباب وناصر جوه جالس وشوي ناصر قال لي لاتتحركي فخفت انا وقلت ايش فيه فقال اوقفي

فجاء ومد يده وضرب بيده بمكوتي فانا صرخت ااي فقال كانت هالحشره تمشي عليك لو لمست جلدك يلتهب فقلت شكرا ناصر بس كنت افرك بمكوتي لان ضربته احرقتني ثم لاحظت ان ملابسي ملتصقه جدا بجسدي يعني كل شيء واضح فخجلت انا واحترت باطلع واروح جوه بس ظلمه وناصر جالس فانا جلست مابيه يناظر جسمي المهم شوي جت القطط انامنا وسوا نفس الحركه ناكها القط فقلت وش هالقط المسخ هذا فقال ليش معذور خليه يدفئ روحه فقلت كذا مايشبع فقال مو انتي قلتي انها حلوه مررره معناته معذور لو تهيج فقام ناصر ووقف عند الباب وثم رجع فشفت جسده واضح وزبه مبين فانا انحرجت ياااه شكل ناصر شاف كل عورتي المهم ضليت جالسه وشوي ماعاد احد يشوف الثاني من شدة الظلمه فانا خفت وقمت امشيء ببطء وماتكلمت وناصر كان يمشي ايضا نبي عند الباب عشان نشوف المهم حسيت بناصر اصطدم بي من الخلف فقلت هييي

فقال اسم الله عليك وش فيك فقلت لا بس فجعتني حسيت انا بشيء غير طبيعي بملامسته لي من الخلف كانت اصطدام قوي حتى اهتزت مكوتي فسكت انا شوي وقلت يلا نطلع فقال وين مانشوف فقلت تحت الشجره فقال الارض تزحلق والماء كثير فقلت مو مهم فقال يلا فمشينا وماشفت شيء فقلت ناصر وينك فقال عطيني يدك وصرنا نمشي واذا بناصر انزلق وانا انزلقت معه فطحت عليه كان منسدح وانا وقعت فوقه وصدري على صدره وحتى فمي ضرب بفمه ومازال ماسك بيدي المهم موقف لايوصف حسيت بجسمي كالماس فقمت انا ووقف وهو وقف فقلت اسفه ياناصر تعورت فقال يااه ليش تتاسفي يامنيره بالعكس ماصار شيء فقلت لا جد اسفه لاني طحت عليك فقال ياااه جسمك بالعكس ماعورني يامنيره كان مافيك ولاعظمه فضحكت انا ومشينا فقال تصدقي لاول مره بحياتي احس بجسد الانثى فقلت ايش تعني فقال مدري بس معليش لاتزعلي فقلت لا تكلم فقال احس كانك ملاك لمن طحتي فوقي حسيت ريقك كانه دواء انصب بفمي وجسمك الرطب عطاني انتعاش فقلت انا شكرا ناصر بس الظاهر الطيحه اثرت فيك فقال اتمنى كل وقت نطيح فنظرت له ثم مشيت ووصلنا تحت الشجره وهو يناظر لجسمي وانا اتحاشاه وخجلانه منه المهم سالته وش فيك ناصر تناظرلي فقال لي تصدقين اتمنى لو كنا قطط فقلت زي القطط حقك فقال ايه فقلت ليش فقال نسوي كل شيء نبيه مثلهم فقلت كيف يعني فقال ااااه بصراحه احس يامنيره لمن فمك لمس فمي كان سحر صار بي فمي متعطش لريقك فانا خجلت جدا وسخن جسمي ووجهي احمر فقلت ناصر وش صار لك تتكلم بكلام تافه فقال اكون تافه لو شفت الجمال وما مدحته او تجاهلت حلاوتك

اكون حيوان لو ماقلت لك انك حوريه فانا سكت وهو يتغزل بجسمي وكلامه يحرك مشاعر جواتي بس مابي اتمادا معه فقال الجمال لمتعة العين وكحلها وعشق الروح يامنيره ثم قال منيره ناظريني فناظرت له فقال ارجوك ممكن ابوسك فقلت لا المهم شوي والتصق بي من الخلف وصار يهمس باذني بانفاسه الحاره فقلت لا ابعد واحس بزبه بمكوتي ويداه تغمز بنهداي فحسيت بثقل بحركتي وصوتي

وانهيار لجسمي فقدت توازني وهو يهمس ويلحس اذني ضل 10 دقائق وانا ماقدرت افلت منه جسمي استسلم له وثار وانا احس بتخدر ودوخه من كلامه الي ذوبني به الي سكت انا وماقدرت احرك شفتاي وناصر تاكد من اني استسلمت ثم جاء من امامي ومص بشفتاي وانا ارتعش وكدت اطيح فخلع ملابسي ووضعها بالارض واسدحني عليها ثم بدا بشفتاي ثم نهداي ثم كسي الي زاد لهيبي ثم ادخل زبه فحسيت اني دفيت وصار ينيكني وينيكني ورافع رجلاي وانا متهيجه بجنون وهو صدره بصدري ويمص ريقي ويبتلعه ثم قال لي ارتكزي فارتكزت وضرب بيديه بمكوتي وهزها وادخل زبه بكسي من الخلف وصار ينيكني بسرعه وعنف فمن شدة سرعته ونيكه اطل انا الطين بدون اشعر وشربت ماء من الارض من شدة ماضميت فناكني الين انا انهلكت وماصدقت وهو يخرج زبه ونزل على مكوتي ونهد ثم جلس بجانبي ينهد وانا قمت ولبست خجلانه منه وركضت جوة البيت للحمام واغتسلت بالظلمه المهم بعد ساعه اشتغلت الكهرباء ثم طرق بابي ناصر ففتحت وقلت هاه وش تبي فدخل لغرفتي وجلس فقلت ايش فيك فقال ابي امتع عيوني بك فقلت خلاص انتهى وانسى الي صار غلطه وماراح تتكرر فقام وحضني من الخلف وفعل نفس الي فعله من قبل فانا ضعفت من هذه الحركه عرف نقطة ظعفي المهم قال لي شفتي القط انا مثله مااشبع من الزين فقلت بس ارجوك عيب انا زوجة اخوك فقال اعرف بس هذا الشيء انا مايلومني احد فيه من يجلس مع القمر ويشبع منه انا مااشبع المهم سالني منيره هل انتكتي بمكوتك فقلت لا فقال ماني مصدق فقلت الا صدق فقال انا اعرف لو ماانتكتي فقلت اشلون فقال اشوفها واعلمك فقلت لا خلاص تكفى لاتستغل ضعفي

ياناصر فقال ماعليك يلا فخلع ملابسي وابطحني وضل ساعه يصيح كالمجنون لمن شاف مكوتي قدام النور فصار يلحس ويشم بها وانا لاول مره احس اني تحت رجل صح المهم ماانتهى الين حسيت اني اغتسلت من ريقه صارت مكوتي مبلله من لحسه ثم بدا يوسع بخرقي فانا كنت ارفض فكرت النيك بالمكوة بس مع ناصر حسيت بشعور غريب ويشجعني لذلك وارتخي له بمكوتي المهم شوي واذا بي احس بشيء صلب ومتحجر يفجر بخرقي فصرخت اااي ثم حسيت كالانفجار زبه دخل كله بسرعه جوات خرقي الين حسيت بعيوني بتطلع وكدت اطرش ثم سحبه بسرعه وصاريلحس بلسانه خرقي ويشم ثم يرجع زبه لداخل فصار ينيك شوي ثم يخرج زبه ويلحس زيشم زايضا يصب ريقه بخرقي المهم ذبحني نيك كانه ماناك من قبل وطالت المدة وهو ينيكني اكثر من ساعه ونصف ثم نزل جوات خرقي فحسيت بلذه وارتاح عمري ماذقتها من قبل مع اخوه المهم انتهى وضل يلحس بوجهي ونهداي كالمجنون وانا مستسلمه له ياااه اعطى انوثتي حقها حسسني بجمالي وحلاوتي فسالني منيره اخوي مغفل صح فقلت ليش فقال عنده هالنعمه هذه ومالمس مكوتك فقلت مايستحقها فقال وانا فقلت لو معي حل واحد كان ماجلست مع مع اخوك 
كان ابيع روحي لك فقال ماعليك اوعدك مااتزوج وانا معك للابد فاسمرينا سويا للان بدون احد ينكشف

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق